الأنشطة والفعاليات

    ندوة قومية حول الحوكمة الرشيدة في مؤسسات الضمان الاجتماعي

    2019-12-08
    ندوة قومية حول الحوكمة الرشيدة في مؤسسات الضمان الاجتماعي


    يتصدّر مفهوم الحوكمة الرشيدة إلى اليوم الاهتمامات الدولية كأحد الركائز الأساسية للاستقرار المالي ولتحقيق التنمية وتعزيز الرفاهية الاقتصادية للشعوب، خاصة عقب الازمة المالية العالمية التي حدثت مؤخراً وعصفت ببعض الكيانات الاقتصادية الكبيرة، بإعتبار أن تطبيق مفهوم الحوكمة الرشيدة سيؤدي الى الارتقاء بمستوى إدارة المنظمات سواء كانت حكومية أو خاصة ومن ثم تحسين أدائها وقدرتها على تجاوز الأزمات، وان التطبيق الأمثل لمبادىء الحوكمة يمثل خطاً دفاعياً صلباً لمواجهة الأزمات التي تهدد الاقتصاديات العالمية .

    تعرف الحوكمة بأنّها مجموعة من المسؤوليات والممارسات التي يقوم بها مجلس الادارة والادارة التنفيذية (هيئة الحوكمة ) بهدف :
    -توفير التوجيه الاستراتيجي.
    -ضمان تحقيق الاهداف.
    -التأكد من إدارة المخاطر بشكل صحيح .
    -التحقّق من استخدام موارد المنشأة بشكل مسؤول.

    ويعكس هذا التعريف جانبيّ الأداء والالتزام في الحوكمة، كما تعرف بأنّها توليفة من القانون والتنظيم والممارسات الادارية السليمة.

    وفي إطار تنفيذ خطة عملها عن العام 2019، تنظّم الجمعية العربية للضمان الاجتماعي ندوة قومية بالتعاون مع منظمة العمل العربية / إدارة الحماية الاجتماعية حول " الحوكمة الرشيدة في مؤسسات الضمان الاجتماعي " في القاهرة – جمهورية مصر العربية خلال الفترة الممتدة من 8 الى 9 كانون أول / ديسمبر 2019 في فندق هيلتون هليوبلس بمشاركة مؤسسات الضمان والتأمينات الاجتماعية، اضافة الى مشاركة أطراف الانتاج الثلاثة في العالم العربي .

    يأتي تنفيذ هذه الندوة استجابة للاهتمام الذي توليه الجمعية لتطبيق مبادىء الحوكمة الرشيدة في مؤسسات الضمان والتأمينات الاجتماعية، إيمانا ً منها بأن ذلك سوف يؤدي الى تحقيق الاستدامة المالية والى تطوير الخدمات التي تؤديها.

    الأهداف
    تهدف الندوة الى تسليط الضوء على دور الحوكمة الرشيدة في تطوير أنظمة الضمان والتأمينات الاجتماعية من خلال تحديد مرتكزات ومبادئء عمل الحوكمة والتحديات التي تواجه تطبيقها، والاستفادة من التجارب العربية والدولية الرائدة في هذا المجال ، وإبراز دورها في خطط الاستدامة المالية .

    المحاور
    -تحديد مرتكزات ومبادىء الحوكمة الرشيدة في مؤسسات الضمان الاجتماعي .
    -تحديات تطبيق الحوكمة الرشيدة .
    -تحديد مؤشرات الاداء الرئيسية للتأكد من السلامة الاكتوارية والاستدامة المالية.
    -إدارة عمليات المخاطر .
    -البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات .
    -الموارد البشرية المتعلقة بالتطوير .
    -عرض تجارب قطرية في مجال تطبيق مبادىء الحوكمة الرشيدة.

    تم افتتاح أعمال الندوة في صباح يوم الاحد الموافق 8/12/2019 بعرض فيلم تسجيلي قصير، يتناول أهم وأبرز الفعاليات التي قامت بها منظمة العمل العربية خلال الفترة الاخيرة ، ثم القى سعادة الدكتور / ماجد الحلو نائب رئيس الجمعية العربية للضمان الاجتماعي كلمة أكد فيها على إنّ أهمية الجمعية العربية للضمان الاجتماعي تكمن في تعزيز التعاون والتنسيق وتبادل الخبرات والتجارب بين أعضائها للتمكن من تحديد المسار الرامي الى توفير الحياة الكريمة للمواطن العربي وتأمين الحماية الاجتماعية له ، وكذلك من خلال اقامة المشاريع الاستثمارية المشتركة التي تساهم في إيجاد فرص عمل للأيدي العاملة وتطوير البنية التنظيمية والادارية والفنية لمؤسسات الضمان والتأمينات الاجتماعية ، وتعزيز استقلالية أموالها وتحسين خدماتها بما يتفق مع التطورات الإقتصادية والاجتماعية .

    ثم ألقى سعادة الأستاذ / فايز علي المطيري المدير العام لمنظمة العمل العربية كلمة في افتتاح الندوة أكد فيها أن أنظمة الضمان الاجتماعي ومؤسسات التدريب التقني والمهني تحتاج الآن وأكثر من أي وقت مضى إلى تطبيق مباديء الحوكمة الرشيدة لتكون قادرة على القيام بدورها بفاعلية أكثر وتتوسع في خدماتها لتشمل أكبر قدر ممكن من قطاعات المستفيدين كذلك لتتمتع بمقومات أكبر تتيح لها التطور المستدام ، كما أكد على ضرورة تطبيق مباديء الشفافية والعدالة من خلال مجموعة من القواعد التي يجب على المؤسسات التقيد بها لرفع كفاءتها وتحقيق الجودة والتميز في الأداء ، كما تطرق سعادته إلى الفجوة المعلوماتية التي تعانيها بعض هذه المؤسسات وأهمية استثمار تكنولوجيا المعلومات في تنظيمها وإدارتها ، واختتم كلمته بالشكر والتقدير لجميع المشاركين من أطراف الانتاج الثلاثة والخبراء مؤكداً على ضرورة الاستفادة والعمل بالنتائج والتوصيات التي سيتفقون عليها .

    اليوم الأول
    اشتمل على أوراق عمل ناقشت الموضوعات التالية :
    1.قواعد ومبادئ الحوكمة الرشيدة في مؤسسات الضمان الاجتماعي والتدريب التقني والمهني ، قدمها الدكتور / أيمن البلوشي .
    2.معايير الحوكمة في تدابير السلامة الاكتوارية والاستدامة المالية لبرامج الضمان الاجتماعي. ألقتها الدكتورة / منال الدق
    3.البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات والتداعيات التي ستنجم عن الثورة الصناعية الرابعة. قدمها الدكتور / محمد عبد الشفيع
    كما تخلل أعمال اليوم الاول عروض قطرية لعدد من الدول ( لبنان ، تونس ، الجزائر)
    اليوم الثاني :
    اشتمل على أوراق عمل ناقشت الموضوعات التالية :
    1.أثر البنية المعلوماتية في تحقيق الحوكمة الرشيدة للمؤسسات ، عرضها الدكتور / محمد رمضان
    2.الاتجاهات المستقبلية في مجال تطوير منظومة التعليم التقني والمهني ، قدمها الدكتور / مجدي شرارة .
    3.إدارة عمليات المخاطر ، قدمها الدكتور / نضال قبج

    كما تم تقديم عروض قطرية لمجموعة أخرى من الدول على النحو التالي ( تونس ، المغرب )

    تم تشكيل لجنة لصياغة التوصيات الصادرة عن الندوة من كل من :
    •الاستاذ / أيمن عبد الفتاح الدقي فلسطين
    •الاستاذ / أحمد البدارين الاردن
    •الاستاذ / عماد قرصان تونس
    •الاستاذة / ايمان الجزيري تونس
    •الفاضل / سيف بن حمد البنهاني عمان
    •د. فوزية ناشر اليمن
    •السيد / محمد خليفة الجمعية العربية للضمان الاجتماعي
    •فضلاً عن السكرتارية الفنية لمنظمة العمل العربية

    وجاءت التوصيات على النحو التالي :
    1-دعوة منظمة العمل العربية لإصدار دليل عربي لحوكمة مؤسسات الضمان الإجتماعي وصناديق التقاعد في الدول العربية يمثل الإطار العام لمباديء الحوكمة يضم مجموعة من القواعد الاسترشادية عن حوكمة المؤسسات طبقا لافضل الممارسات الدولية والاقليمية .
    2-ارساء وتطوير التشريعات الناظمة للحوكمة من أجل ضمان تطبيقها في المؤسسات بشكل موسع.
    3-بناء الاستراتيجيات الوطنية القادرة على استيعاب اليات الثورة الرقمية وتطبيقاتها بما يضمن تطوير أداء مؤسسات الضمان الاجتماعي وزيادة معدل الإنتاجية في القطاعات المختلفة وخلق وظائف وفرص العمل الجديدة .
    4-العمل بشكل متوازن بين اللحاق بركب الثورة الصناعية الرابعة ومد مظلة التأمينات الاجتماعية لتشمل الفئات التي تنتشر بينها البطالة والامية والفقر .
    5-دراسة انماط الطلب على الوظائف الجديدة وتأهيل القوى البشرية المتخصصة وخلق البيئة الجاذبة لأصحاب المهارات من اجل توطين اليات الثورة التكنولوجية الرقمية داخل البلدان العربية
    6-استثمار وسائل الاعلام والاتصال الحديثة في نشر الوعي التأميني واعلاء قيمة وثقافة العمل والتشغيل الذاتي .
    7-الاهتمام بتفعيل وإيجاد أليات الرصد المؤسسية التي تتقصى أداء نظم الضمان الاجتماعي وبيئتها (الاقتصاد الكلي – وسوق العمل – والظروف الاجتماعية ) بشكل متكامل واستخدامها كنظام إنذار مبكر للتعرف على الظروف المتغيرة والتكيف معها.
    8-حث الدول العربية للتصديق على اتفاقيات العمل العربية الخاصة بالتأمينات الاجتماعية ، كذلك اعتماد والعمل بما جاء في الاستراتيجية العربية للتدريب والتعليم التقني والمهني الصادرة عن منظمة العمل العربية .
    9-تطوير برامج تعليمية وتدريبية تقنية متكاملة وفق معايير عالمية بما يحقق الجودة النوعية لبرامج التدريب التقني والمهني ومخرجاته وتحسين جودة عمليات التدريب التقني والمهني .
    10-إيجاد وتطوير إطار خاص بإدارة المخاطر داخل مؤسسات الضمان الاجتماعي ومؤسسات التدريب المهني والتقني تعنى بدراسة المخاطر المحتمله التشغيلية والاستثمارية وتحديد منهجية إدارتها .
    11-تبادل الخبرات والتجارب العربية في مجال النهوض بالتشغيل والتدريب المهني والتقني لمعالجة البطالة والحد من الفقر .
    12-دعم منهجية اقتصاد المعرفة وترويجه وأنماط العمل الجديدة في التشغيل الذاتي وتشغيل الشباب والنساء على وجه الخصوص .
    13-إجراء مسوح ميدانية للوقوف على فئات العاطلين وأعمارهم لوضع خطط تشغيل ناجحة للشباب .
    14-ربط التطوير والتحديث بمؤشرات الأداء الرئيسية لضمان متابعة وتقييم سياسات وبرامج وإجراءات منظومة الضمان الاجتماعي .

    وفي الختام
    تم توزيع شهادات على السادة المشاركين كما تم تقديم شهادات شكر للسادة الخبراء على اسهاماتهم العلمية المتميزة في أعمال الندوة ، وتقدم المشاركون بالشكر والتقدير لسعادة الأستاذ / فايز علي المطيري المدير العام لمنظمة العمل العربية وأسرة المنظمة ، كذلك الجمعية العربية للضمان الاجتماعي على جهودهم المستمرة في خدمة القضايا التي تهم أطراف الانتاج الثلاثة في الوطن العربي .



 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
2021 | All rights reserved ©This site is designed & developed by Ali HAMKA.